الاثنين، 4 مارس، 2013

البنت الحلوة محظوظة .

تريد الراحة ......فكر في الدوافع وليس النتائج , لنجعل طريقة تفكيرنا أعمق , وتحصيل معنى أنبل , وقطف ثمرة تحليل منطقي للمعطيات , لا أجلس مجلس فيه حفنة من البنات إلا ويشتكون من أن الجميلة غير محظوظة , والحلوة لا تحظى بفرص , والقبيحة  تجني أحلى الرجال وأوسمهم على لأقل نسبة وتناسب , طبعا الحديث يروق للبنات ولا يفهمه الرجال يعتبره تافه , وعند البنات تقوم وتقعد الدنيا , تحليلي للقضية المؤرقة وقضية منصة إطلاق التهكمات على البنات الجميلات , وبغض النظر عن أمثالنا التي تمجد تلك الأفكار , وجهة نظري مغايرة تماما لأني متتبعة لسير السلوكيات فالرجل هو الحساس في التعامل مع الفتاة الجميلة أو على الأقل شايفها  كذلك , يتعامل معها بحذر , يظن ظنون , يخاف من خياراتها , يرعبه غرورها , تستفزه بصعوبتها , يهرب من إستغلالها , تسبقها صورة نمطية معروفة , لا يثق بحبها ولا يثق بنفسه معها , لغة جسده تشير لذلك , يختار الأسهل ,  فيمارس غروره  ويلعب دور الأقوى والأجمل والأفضل بالعلاقة .

الأحد، 3 مارس، 2013

معركة العلاقات ؟!

علاقات البشر مع "الله سبحانه وتعالى "أرها جيدة إلى حد ما , صلة المخلوفين بالخالق موصولة بأركان الأديان , أرى الخشوع والطاعة , وممارسة الطقوس الدينية  في كل مكان , أرى التسابق على الوضوء والاصطفاف بين المصلين , أرى التعاطف مع الفقراء , والتسارع في سد حاجات المحتاجين , لكني لا أرى علاقات صحية مع الذات ولا مع  الآخرين , فالكل يضمر العداء للآخر , الأغلبية  يتفنن بالانتقام  انتقام تقليدي شرس أو انتقام على الموضة هاااااااادئ , علاقات متلخبطة , لا أرى للسماح منفذ , ولا أرى للغفران مسلك , في تنافس في قطع العلاقات بين الأرحام والصداقات , في ندية بين مواصلة الجفاء , متناسين أن الأهم في الدين هو السماح  والانفتاح , الله سبحانه عز وجل وصانا بأهمية العلاقات لأنها المحك , هي مقياس الصبر والتحمل ,والقدرة على التجمل ,  العلاقات تمارين للقوة والبأس والشجاعة , وهي  معيار تقييم للذات أولا , العلاقات بين الناس هي فرصة  للتعرف على الذات , لا نصُح دون علاقات اجتماعية أو عاطفية  , محاولين تجنب أن تكون مصدر إزعاج لنا .

الأربعاء، 20 فبراير، 2013

إلى الداخل ؟!

تشاغلني ظاهرة ملحوظة , باتجاهها إلى التفاقم , ذاهبة باطراد , يوم عن يوم بازدياد , كله معقود في الداخل , في قاع النوايا , معاكس لما يظهر , فجميع التصرفات مناقضة للمشاعر , غير متسقة مع ما يعتمل بالداخل , فعل ينم عن رسائل , وفعل آخر عبارة عن غمز ولمز , كلام  يستعرض مخالف للواقع , فالموضة الآن الإهانة بدون دليل , والحب أيضا دون دليل , والكره دون دليل , عليك  عبأ الإثبات , إذا كان لصالحك , وعليك التحمل حال كان ضدك . 

الاثنين، 18 فبراير، 2013

القناع والإقناع؟!

لكل جنس عيوبه , ولكل شخص مثالبه , ولكل فرد مزاياه , لكني هنا أريد مقصد معين و ومغزى محدد ألا وهو مجاملة الرجل للمرأة أو سرد مديحه لها , يرضي جميعهن دون إستثناء , ويطرب آذانهن بأشهى الكلام , متماهي مع ما يريدونه ليحصل على مراده من طاعة أو ريق حلو أو حتى تعاطي , متمايل مع أهوائهن, متغذي من ترقبهن له, فهو مع السمينة يحب السمنة ومع النحيفة متقبل , مع الطويلة منبهر ومع القصيرة مفتون!! , مع التلقائية سعيد ومع المتصنعة موافق , مع الجميلة مبتهج ومع القبيحة مسيطر ؟ , مع الغنية مستفيد ومع الفقيرة مذل , مع الصغيرة لا تسعه الدنيا ومع الكبيرة مناصر لقضاياها ؟!, عفوا هنا عقل يفكر ويستنتج ويبحث عن حلول لمعركة غرور المرأة ؟, كوني على طبيعتك واتحدي مع ذاتج وتحدي نفسك , كوني معجبه  بذاتج دون تزكية  من أحد , وقولي ما تحسيه دون مواربة .

الأربعاء، 7 نوفمبر، 2012

إصنع حظك؟!

كانت وجهة نظري إن الحظ مكونات من الصدف أو المعطيات الإيجابية أو سلبية , محض أحداث عشوائية , تجرنا مهطعين لها , لكن تغيرت وجهة نظري حياله وأراه الآن  مكونات وتراكمات من  أفعال تقوم بها أو تمنتنع عنها , الحظ هو تحضير نفسي , هو نصيبك من الأشياء , هو أفعال إيجابية تهزم معطيات سلبية , الحظ هو الحركة وما بعدها , هو الحضور والمشاركة , هو القوة في الحجة وعزيمة في الأداء وأمل في الاستمرار و يقين في النجاح والوصول, الحظ قيمة سهل تداولها , سهل تطويعه صعوبته تكمن في الإعتماد الكلي على نفسك , حصنها بالتقوى وشجعها على الصبر , إنفتح على الناس تنفتح لك الأبواب , تقبل المشاكسة والشر من البشر فهذا طبيعي , قبولك يعني تأقلمك مع المفاجآت الغير سارة وسعيك لتغييرها بهدوء, بالحب و العطاء نجني الكثير .  

الخميس، 9 أغسطس، 2012

تحت المحاولة ؟!

الكل يتحيز لموقفه مخطئ في حق الآخر أو مجني عليه أي ضحية خطأ الآخرين , والمخطئ في حق الآخرين هو بالحقيقية مخطئ في  حق نفسه , الجميع يتعاطف مع ظروفه و لايقدر ظروف الآخرين , في حالة سوء تفاهم , أو الوقوع في مأزق , أو ورطة عاطفية , لا أحد يقيم وزن للأكبر سناا , أ, الأكثر حكمة أو أوسع خبرة أو مهنة تفصل بينهم , لا طاقة لنا في الصبر ولا حيلة لنا إلا الصبر , الكل يرى نفسه على حق من زاوية مصلحته ومن مرآة مآربه , الكل يفسر وقوعه في دائرة الخطأ قضاء وقدر بدون  تدخل من مسؤليته الخاصة المحاسب عليها , دون مراعاة للأخلاق بل الكل له أجندة أخلاق خاصة به يضيف عليها و ينقص ؟!, الكل يتحكم في الآخر متعذر بكرامته جهرا ومتورطا بمكابرته سرا , الحل برأي الكل يتحمل المسؤلية تجاه الآخر ويسأل نفسه ماذا لو أنا تغيرت لللأفضل ؟ , يقوم بمهمته على أكمل وجه و أصول التعامل , ينظر لمزايا الآخر وليس مساوئه , يسامح , يعذر , يغض , ويشارك , ينضم  , يبقى الأمر تحت المحاولة , لكن المهم أن نحاول , نتصرف .

الأحد، 29 يوليو، 2012

الكره وأحقاد أخرى ؟!

حمل الكراهيىة تجاه شخص ما أوشعب ما, أو بلد ما ,شخصية ما تجعل حياتك كارثية , ومأساوية , لأنك تتربص لكل ما تكره , وتوجه حياتك ولحظاتك في استراق معلومة  يكرها المكروه كما أنك سوف  تتصيد أخطاؤه , تهتم له بأكثر من طريقة تنتقده تاره , تتحين فرصة للهجوم عليه , تنزل لمستنقع  النميمة والغيبة وصغار العقول , الكره واضح في حواسك في نظرة عينك سواء في وضع تركيز كنت أو في حالة تجنب وحساسية , كما أن الكره يورث غضب ويزرع التذمر في لسانك , ويحفر الحقد في قلبك , (عشان جذيه الكره بعد الحب أو كره الحب يعني ببساطة حب لأنه اهتمام و و و ) علاج الكره الحب  , نشر الود بين الناس , مصالحة الذات , بعث رسالة لكل ما هو جميل في حياتك والانتباه والتيقظ لكل لحظة لن تعود والإمتنان للنعم التي يغمرنا بها الله تعالى .